شما

ما يخطر بالبال من مواضيع بدون تحديد
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 كيف سرقت أمريكا العالم!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 19/07/2017
العمر : 71
الموقع : السعودية

مُساهمةموضوع: كيف سرقت أمريكا العالم!   الخميس يوليو 20, 2017 10:05 pm

صدمة "نيكسون".. اليوم الذي فُك فيه الارتباط بين الذهب والدولار

كان للولايات المتحدة علاقة مضطربة مع الذهب خلال القرن العشرين، ففي ظل إدارة الرئيس "فرانكلين روزفلت" انسحبت البلاد من نظام "معيار الذهب" في عام 1933 في محاولة أخيرة لإنعاش النمو الاقتصادي.

ولكن في نهاية الحرب العالمية الثانية انضمت الولايات المتحدة مجدداً إلى "معيار الذهب" كجزء من موافقتها على اتفاق "بريتون وودز" the Bretton Woods system

احتياطيات الذهب الأمريكية في خطر

- عمل "معيار الذهب" لبعض الوقت، ولكن سرعان ما بدأت نهايته مع تسارع نمو الاقتصادين الألماني والياباني، وتأثر الميزانية الفيدرالية الأمريكية بالمتطلبات المالية الباهظة للحرب في فيتنام.

- أغرقت الدولارات الأمريكية الأسواق العالمية، وبدأت دول كثيرة تطالب بالذهب مقابل حيازتها من الدولار، وذلك بحسب التقرير الذي نشرته شركة البحوث الأمريكية " The Motley Fool".



- ترك ذلك الولايات المتحدة عرضة لخسارة كامل احتياطاتها من الذهب، وهو الأمر الذي بدا ممكناً في أواخر ربيع عام 1971 عندما بدأت دول أخرى في المطالبة باستبدال مئات الملايين من الدولارات بالذهب.

صدمة "نيكسون"

- في الثالث عشر من أغسطس/آب عام 1971 عقد "نيكسون" اجتماعاً سرياً في كامب ديفيد مع رئيس الاحتياطي الفيدرالي "آرثر بيرنز" ووزير الخزانة "جونكونالي" جنباً إلى جنب مع مستشارين رفيعي المستوى في البيت الأبيض.

- بعد ذلك التاريخ بيومين، وتحديداً مساء الأحد الموافق 15 أغسطس/آب 1971، وافق "نيكسون" على سلسلة من التدابير الاقتصادية، أهمها كان إلغاء التحويل الدولي المباشر من الدولار الأمريكي إلى الذهب.

- على الرغم من أنه في ذلك الوقت لم يكن الكثير من الأمريكيين مهتمين بالمسائل الاقتصادية، إلا أن هذه الخطوة شكلت صدمة كبيرة للجمهور، وهو ما دفع البعض لاحقاً لتسميتها "صدمة نيكسون".

- على الفور، ارتفع مؤشر "داو جونز" الصناعي يوم الإثنين بنحو 4 % لأول مرة في تاريخه، وسجل حجم التداولات بالبورصة الأمريكية رقماً قياساً بلغ 31.7 مليون سهم.

- استمر السوق في الارتفاع لمدة عام ونصف العام تقريباً، وعلى الرغم من نهاية "معيار الذهب" شهد الاقتصاد معدل تضخم معتدلا نسبياً خلال تلك الفترة.

تداعيات متأخرة

- على الرغم من ذلك، أثبتت المكاسب الناتجة عن صدمة نيكسون أنها غير كافية لتعويض أثر الاضطرابات الاقتصادية التي تلت تلك الخطوة.

- بحلول عام 1973 كان من الواضح أن التعليق المؤقت لمعيار الذهب سيدوم إلى الأبد، حيث قامت معظم الدول الأخرى بتحديد قيمة عملاتها بوسائل بعيدة عن معيار الذهب، وذلك رداً على خطوة "نيكسون".

- كانت ضوابط الأسعار التي تهدف إلى السيطرة على التضخم عديمة الجدوى في قمع التقلبات التضخمية التي أعقبت تحول دول العالم إلى تعويم عملاتها.

- في الوقت الذي قامت فيه منظمة "أوبك" بفرض حظر نفطي على الولايات المتحدة، كان التضخم السنوي مرتفعا بالفعل إلى أعلى مستوى له منذ نهاية الحرب، قبل أن يؤدي الركود الذي بدأ بعد فترة الحظر بفترة وجيزة إلى خفض التضخم لفترة من الوقت.

- في الوقت نفسه، ارتفع سعر الذهب الذي لم يعد مرتبطاً بأي عملة رئيسية إلى ما يقرب من 90 دولارا للأوقية في عام 1981، وذلك بعد أن كان يتم تداوله في نطاق حول 35 دولاراً للوقية تحت نظام "بريتون وودز".

- ما زال تأثير "صدمة نيكسون" يناقش حتى اليوم من قبل كبار الاقتصاديين، وبعد أكثر من 45 عاماً على تلك الخطوة، يمكن اعتبار أن تأثير ذلك القرار على الاقتصاد العالمي والسياسة النقدية في الولايات المتحدة أكبر من أي حدث آخر شهده النصف الثاني من القرن الماضي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shamma.ahlamontada.com
 
كيف سرقت أمريكا العالم!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شما :: العلوم الاجتماعية 300-399 :: الاقتصاد 330-
انتقل الى: